صحافة إسرائيلية

إعلام عبري يتهم "تحالفا" بين البيض والسود بأمريكا باستهداف الاحتلال

تقود دوائر إسرائيلية حملة ضد مغني الراب الأمريكي كاني ويست - تويتر
تقود دوائر إسرائيلية حملة ضد مغني الراب الأمريكي كاني ويست - تويتر

في الوقت الذي تواصل فيه الماكنة الدعائية الإسرائيلية ملاحقة مغني الراب الأمريكي كاني ويست بسبب تصريحاته الأخيرة ضد اليهود، وأنه "يحب الزعيم النازي أدولف هتلر"، فإن القناعة المتجسدة في تل أبيب أنه ليس سوى "قمة جبل الجليد"، لأن التخوف الإسرائيلي السائد هو من دخول معاداة السامية إلى التيار الرئيسي في الولايات المتحدة، الأمر الذي يجعل من تصريحات ويست مجرد بداية لموجة قادة من مناهضة إسرائيل، وهذا ما تخشاه مع الجالية اليهودية في الولايات المتحدة.


أريئيل كهانا الكاتب بصحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، زعم أن "هناك تحالفا قيد التشكل بين المتعصبين البيض والشخصيات العامة من المجتمع الأسود في الولايات المتحدة، يجمعهما في الخلفية كراهية مشتركة لليهود، مما تسبب بقلق في المنظومة السياسية الإسرائيلية وقيادة الجالية اليهودية في الولايات المتحدة، التي باتت تخشى من تفاقم ضخّ مفاهيم معادية للسامية في التيارات الرئيسية الفكرية هناك، ويزداد القلق بعد العاصفة التي أحاطت بـ"ويست"، الذي كثف تصريحاته ضد اليهود".


وأضاف في تقرير ترجمته "عربي21" أن "سبب القلق الإسرائيلي يعود لأن ويست التقى مؤخرا مع الداعية المعادي للسامية، أليكس جونز، وزميله منكر المحرقة نيك فوينتيس، قبل أسابيع مع الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي لم يدن حتى الآن كلام ويست، فيما كتب الرئيس الحالي جو بايدن أن المحرقة حدثت، وهتلر شخصية شيطانية، وبدلاً من إعطائه منصة، يجب على قادتنا السياسيين أن يرفضوا معاداة السامية أينما كانت، لأن الصمت تواطؤ". 


وأوضح أن "الديمقراطيين والجمهوريين أدانوا تصريحات ويست المعادية للسامية، وكذلك الاجتماع الذي عقده ترامب معه، وبسبب كلماته، تم تجميد حسابه على تويتر، وخسر عقودًا ذات قيمة هائلة، ومع ذلك فلا زال القلق في إسرائيل والمجتمع اليهودي بشأن الزعامات الأمريكية التي لم تدن تصريحاته، سواء على يمين أو يسار الخارطة السياسية والحزبية في الولايات المتحدة، مما دفع مالكولم هونلين، من قدامى قادة اليهود في الولايات المتحدة للإعلان أنه لا يتذكر مثل هذا الأسبوع المقلق منذ وقت طويل جدًا، لست متأكدًا أن الناس يفهمون مدى جدية ما يجري هنا".


وأضاف أنه "متخوف من حقيقة وجود ملايين الأمريكيين المدافعين عن شخص معاد للسامية بشكل علني، وأن السياسيين لا يريدون إثارة قضية معاداة السامية لأنهم يعتقدون أنها ضارة سياسيًا لهم، إنه أمر مزعج وساحق للغاية، خاصة في ضوء ما بات يتشكل في الآونة الأخيرة من تحالف بين المتعصبين البيض والشخصيات العامة من المجتمع الأسود، على خلفية الكراهية المشتركة لليهود، بالتزامن مع آلاف المواقع الإلكترونية المروّجة لرسائل معاداة السامية، بما فيها إنكار الهولوكوست، نحن في المجتمع اليهودي بحاجة لفحص كيفية التعامل مع هذا، لأنه مزعج للغاية، لا يجعلني أنام في الليل".


تكشف هذه المخاوف الإسرائيلية حجم القلق السائد جدًا في دولة الاحتلال والجالية اليهودية الأمريكية معاً، بسبب تقاطع التيارات والاتجاهات التي ستدخل معاداة السامية في التيار الأمريكي السائد، مما سيجعل من عام 2023 حاسما وصعبا بهذا الصدد، لأن اليهود في المؤسسات الجامعية الأمريكية باتوا مطالبين ليس فقط بالوقوف ضد إسرائيل، ولكن أيضًا ضد التاريخ اليهودي، ورغم أنهم يشكلون 2٪ فقط من سكان الولايات المتحدة، لكن الغالبية العظمى من جرائم الكراهية موجهة ضدهم. 

اظهار أخبار متعلقة


وفيما كشف استطلاع أجرته شركة "يوغوف" أن 57٪ من الأمريكيين يعتقدون أن معاداة السامية مشكلة خطيرة في أمريكا اليوم، فإن استطلاعا آخر أجري بين مؤيدي الحركة التقدمية التابعة للحزب الديمقراطي أكد أن 80٪ منهم يعتقدون أن اليهود الأمريكيين لديهم مزايا غير عادلة يجب معالجتها، فيما تم الإبلاغ عن أكثر من 2000 حادثة معادية للسامية في جميع أنحاء الولايات المتحدة العام الماضي.

النقاش (0)